الاثنين، 26 أبريل 2021

نظرية عمرها أكثر من قرنين تنبأت بأزمات العالم التي نعيشها الآن


توماس روبرت مالتوس هو من مواليد 1766 ينحدر من أسرة إنجليزية ميسورة الحال في بلدة صغيرة تدعى روكري بإنجلترا.

 

 تخصص في علم السكان (الديمغرافيا)  وحصل على الماجستير سنة 1791.

 

وهو صاحب النظرية المشهورة "المالتوسية"، التي نشرها لأول مرة في كتاب بعنوان "مقالة حول مبدأ السكان" عام 1798.

 

وتقول هذه النظرية إن وتيرة التكاثر الديمغرافي أو السكاني هي أسرع من وتيرة إزدياد المحاصيل الزراعية وكميات الغذاء المتوفرة للإستهلاك.

 

طرح مالتوس هذه النظرية في إطار محاولته لتفسير ظاهرة تنامي الفقر عالميا، وتزايد أعداد السكان بوتيرة هندسية ، أي بالضعف كل 25 سنة, وسيستمر النمو السكاني في الزيادة إلى ما لا نهاية ما لم يقف عائق أمام هذا النمو مثل المجاعات، الحروب، الأوبئة، أو الكوارث الطبيعية، وتنظيم النسل ...إلخ).

 

أما معدل نمو المحاصيل الزراعية يزداد بوتيرة حسابية ، بمعنى كما تقارن نتيجة لجداء أرقام من واحد إلى تسعة، بنتيجة جمع هذه الأرقام، أي الفرق بين النتيجتين شاسع، ويرجع سبب ذلك لقلة الأراضي الصالحة للزراعة وإنهاك خصوبة التربة جراء الإستغلال الكثيف، زيادة على ذلك تناقص مخزون المياه العذبة الذي ظهر بحدة في حاضرنا.

 

والمصير لكل هذا وفقا لما كتبه مالتوس في نظريته أنه سيؤدي إلى إختلال التوازن في الحياة على الأرض.